احتفل محرك البحث الشهير “غوغل”، اليوم الثلاثاء، بالذكرى الـ92 لميلاد الفنان الكوميدي المصري فؤاد المهندس، الذي ولد في مثل هذا اليوم من عام 1924 في القاهرة.

فؤاد المهندس، الملقب بـ”صانع البهجة”، هو من كبار الفنانين المخضرمين الذين أثروا المجال الفني المصري بعشرات الأعمال في المسرح والسينما والتلفزيون والراديو، كما أنه خلف كماً كبيراً من الأغاني في أفلامه ومسرحياته.

ولد في القاهرة في حي العباسية، وتعلم بمدارس العزب التركية التي كانت لها فضل كبير على تكوين شخصيته الصلبة.

والده هو زكي المهندس، العالم اللغوى الشهير، الذي ورث عنه إتقان اللغة العربية، حيث كان منزلهم قلعة للحفاظ على اللغة العربية التي أتقنها من خلال أبيه. كان أبوه صاحب الفضل الأول في تنمية مواهبه الفنية، وقد ورث عنه خفة الدم وحضور البديهة وسرعة الخاطر الذي ميزه في مشواره الفني. وأخته الكبرى هي الإذاعية العملاقة صفية المهندس.

التحق بكلية التجارة، وانضم لفريق التمثيل بالجامعة، وشاهد الفنان الراحل نجيب الريحاني وأعجب به، وانضم لفرقته المسرحية لعله يحظى بأحد الأدوار إلا أنه لم يساعده كثيراً. وبعد وفاة الريحاني انضم لفرقة “ساعة لقلبك” منذ تأسيسها في مطلع الخمسينات، وكانت هذه بدايته مع التمثيل.

مع الفنانة شويكار

بدأ في تقديم برنامج “كلمتين وبس” في عام 1968، والذي أصبح فيما بعد من أشهر البرامج الإذاعية المصرية، حيث كان يتناول السلبيات الاجتماعية في قالب فكاهي خفيف، وظل يقدم البرنامج لسنوات طويلة إلى أن توقف قبل وفاته ببضع سنوات.

وتميز في التلفزيون بتقديم أعمال كثيرة للأطفال، أشهرها “فوازير عمو فؤاد” خلال شهر رمضان، والتي لاقت نجاحاً كبيراً خلال الثمانينيات والتسعينيات.

مع زوجته شويكار

على الرغم من أنه قدم ما يقرب من 70 فيلماً سينمائياً، إلا أنه أحب المسرح وظل معشوقه الأول.

كما أنه دخل تجربة الإنتاج السينمائي عندما أنتج فيلم “فيفا زلاطا” الكوميدي إلا أنه لم يلق نجاحاً في وقتها.

كان الثنائي فؤاد وشويكار من أشهر ثنائيات الكوميديا في السينما والمسرح العربي، والتقيا للمرة الأولى في مسرحية “السكرتير الفني”.

مع صديق عمره عبدالمنعم مدبولي

وروت الفنانة شويكار أنه عرض عليها الزواج أثناء تقديم أحد العروض، ليخرج المهندس عن النص قائلاً: “تتجوزيني يا بسكويتة”، وتم الزواج ثم حدث الطلاق بينهما بعد زواج دام لسنوات طويلة، ولكن مع وقوع الطلاق استمرت أعمالهما الفنية لتكون مسرحية “روحية اتخطفت” آخر عمل فني يجمعهما معاً بعد الطلاق.

قدم الفنان فؤاد المهندس جيلاً كوميدياً من الطراز الرفيع، وكان النجم عادل إمام هو تلميذه النجيب، ولم يبخل الأستاذ بالوقوف خلف تلميذه في عدد من أفلامه، لذا استحق اللقب الذي أطلقه عليه الجميع بلا استثناء “الأستاذ”.

مع تلميذه النجيب عادل إمام

وقد رحل فؤاد المهندس في 16 سبتمبر 2006 عن عمر يناهز 82 عاماً، بعد رحيل رفيق عمره الفنان الكوميدي عبدالمنعم مدبولي بشهر واحد فقط، تاركاً خلفه إرثا فنيا كبيرا سيبقى لأجيال وأجيال.

مع عادل إمام